منتديات زهـــرة الــوادي
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى

شجره النبي عليه السلام 0وزيارتها اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شجره النبي عليه السلام 0وزيارتها اليوم

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في الجمعة 10 أكتوبر 2008 - 23:58

Very Happy السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اليوم كان عيد ميلادي وطبعا ارجوكم بلا احراج كم عمرك وحكايه مثل هيك ولكنني اردت ان يكون مميزا جدا لاجاتوه ولا شوكولاته ولا ترف ولا شموع لهذا قررت ان تكون لوجه الحبيب محمد عليه افضل الصلاة والسلام
ولانني اعرف بان رسولنا الكريم رضوان الله عليه وعلى اله الطيبين الاطهار قد مر اثناء رحلاته من مكه الى الشام واستظل تحت شجره بطم لايقل عمرها عن الفي عام وتستطيع ان تظل مالايقل عن ثمانون شخصا بكل ارتياح لضخامتها
فكان على ان اتوجه الى بعض الاصدقاء وبعض المسؤليين في البيئه لاعرف مكانها في الصحراء اللهبه وعبر الاف الكيلومترات من الارض المتشابهه والحجاره البركانيه الزرقاء
فتعاون الجميع جزاهم الله خيرا مع فريقنا الصحفي المعروف محليا بكل تواضع
وكنا قد قطعنا حوالى مائه وعشر كيلو مترات من عمان الى الازرق الشمالي وجلسنا نستريح في استراحه قصر الازرق حيث استقبلنا الصديق الشاعر الخبير بالمنطقه ومدير الاستراحه زياد الحمود واستخبرنا منه عن مكان الشجره فاخبرنا باننا بحاجه الى ان نسير باتجاه الصفاوي على الطريق الدولى قاطعين حوالى اربعون كيلو مترا من الازرق باتجاه الصفاوي حيث تقع الطريق المؤديه الى الشجره على يمين الشارع حيث سنجد يافطه معدنيه مكتوب عليها البقيعيه 0 حيث سنترك حينها الشارع الدولى ونتجه بالشارع الفرعي المسمى طريق البقيعيه ولنغوص في طريق صحراوي وارض كل ملامحها حجاره زرقاء بركانيه وكنا نسير بالباص الصغير في رحلتنا ونحن على حذر لوعوره الطريق ولكننا والحمد لله بقينا نتابع طريقنا بكل يسر وكانت الاتصالات بيننا وبين الشاعر الاستاذ زياد الحمود والاستاذ الدليل البيئي في المنطقه عبر الهواتف الخلويه حتى لانضل علما بان الطريق لايتفرع منه شوارع اخرى وبقيت الطريق تحيط بها الحجاره الزرقاء الصخريه البركانيه حتى راينا عن بعد ملامح شيء تبينا فيما بعد بانه محطه صغيره اثريه من الحجاره البركانيه وبقينا نتابع الطريق الصحراوي ولا نجد حولنا عدى الصحراء والمسافات الشاسعه حيث قطعنا حوالى ثلاثه عشر كيلو متراه في عمق الارض البركانيه لنجد بعدها ارضا صحراويه بلا حجاره مطلقا بل ارض زراعيه صحراويه فارغه ومنيسطه وقد لاح لنا من بعد شيء اشعرنا بالامل وبدانا نقترب ونقترب حتى بانت وفي قلب الصحراء الجرداء حيث لاشجر ولا ماء ولا بشر شجره خضراء يانعه لايصدق اخضرارها وكانها قائمه على نهر ماء لاخضرار اوراقها وقد بنت الاوقاف حولها سورا كبيرا يحبط بمحيطها ويتسع لمئات السيارات والزوار وغرفه عند مدخل الساحه المحيطه بها للحارس الخاص بالشجره ونزلنا لنستظل بالشجره المباركه والطريق التى سلكها النبي المصطفى عليه افضل السلام والتسليم والصلاه الدائمه من المولى عز وجل واسترحنا في ظلالها لنجد سلاما لم نعهده في اي مكان اخر في رحلاتنا وكانت الشجره المباركه ضخمه للغايه يتسع ظلها لاحتواء مالايقل عن ثمانون رجل وربما يزيد عن مائه رجل يستطيعون المكوث في ظلها وقد كانت النسائم والهواء الطلق تشعرنا باننا بامس الحاجه للمكوث اطول مده ممكنه والتقطنا العديد من الصور لها حتى لاتفوتنا ذكريات هذه الزياره الرائعه للشجره التى يسميها سكان المنطقه شجره النبي محمد صلى الله عليه وسلم لعلمهم جيلا بعد جيل بمكانها وسرها حيث ان البعض من الناس يذهبون هناك ليتبركون بمكان يعلمون بان نبيهم ورسولهم المصطفى عليه السلام قد استظل بها وقد رايت وعلى الارض وقرب الجذوع الضخمه للشجره حفره صغيره فيها اثار ماء وكان احدهم قد سبقنا بزمن وجلس في ظلها وحفر حفيره صغيره ليسقى شجره اظلت ذات يوم نبيا عظيما ونورا للدنيا وما فيها وما فعلها الا حبا بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
وبقينا لاكثر من ساعتين وشعرنا بان الوقت يسرقنا حتى كدنا ننسى اننا في قلب الصحراء وامامنا طريق وعر يحتاج الى سياره ذات عجلات جديده وعاليه مثل البكب او الهمر او اي سياره جيب وليس سياره تكسي عاديه لان الطريق تحتاج الى رعايه شديده في السوق كونها غير معبده كما يجب لكونها في قلب الصحراء البعيده
مما جعلنا نتذكر ذلك فنهضنا من هناك وودعناها على امل اللقاء برحله اخرى انشاء الله رب العالمين وعدنا ادراجنا قاطعين الارض الصحراويه الخشنه ومنها الى الطريق الدولى ونحن نشعر بالمتعه الرائعه التى لاتنسى لاننا كان لنا الشرف ان نجلس في ظل شجره جلس تحتها خير خلق الله على وجه الارض ونبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وكم تمنيت ان يمن الله على كل من يحب ان يزور هذه الشجره المباركه الطيبه التى اظلت خير خلق الله وخاتم الانبياء في العالمين
ان تظله واان ينال الوصول اليها لانها متعه وروعه وذكرى وشرف وفخر وسعاده والحمد لله رب العالمين
000000 ارجوكم عدم العتب على لانني لم اتشرف بارسال الصور مع الموضوع لانني لايوجد لدي برنامج معرب سهل لنقل الصور لان البرنامج عندي فاشل وغبى ويغيظني ولا يعمل اتمنى لكم السعادة والحمد لله رب العالمين واعدكم انشاء الله ان ارسلها قريبا ان اعانني الله عز وجل
avatar
فيصل محمد عوكل
الكاتب الكبير والأديب
الكاتب الكبير والأديب

ذكر

عدد الرسائل : 748
السٌّمعَة : 1
نقاط : 37232
تاريخ التسجيل : 03/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى