منتديات زهـــرة الــوادي
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ADMIN
ADMIN
ذكر

العذراء

عدد الرسائل : 7216
السٌّمعَة : 9
نقاط : 43056
تاريخ التسجيل : 07/06/2007
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://zahra.bestgoo.com

لقاء فى الجنــــــــــــــة

في السبت 16 مايو 2009 - 18:11



قرأت القصة وأعجبتني فأحببت أن تشاركوني..
****

ذكر محمد بن الحسين فقال..
تعلق فتًى من الحي ببنت عمّ له، فخطبها إلى أبيها ، فرغب بها عنه ، وامتنع عن خطبته لها...... فبلغ ذلك الجارية ،
فأرسلت إليه : قد بلغني حبُك إيّاي ، وقد أحببتك لذلك لا لغيره فإن شئت خرجت إليك بغير علم أهلي ، وإن شئت سهّلت لك
المجيء ، فأرسل إليها : كلّ ذلك لا حاجة لي فيه ، وإني أخاف أن يلقيني حبُك في نار لا تطفأ وعذاب لا ينقطع أبدا . فلما
جاءها الرّسول بكت ، ثم قالت : لا أراك راهبا ... والله ما أحدٌ أولى بهذا الأمر من أحد ، إن الخلق في الوعد والوعيد
مشتركون قال : فتدرعت الشَعر.. وأقبلت على العبادة ، فكبر ذلك على أهلها وعلى أبيها ، فلم تزل تتعبّد حتى ... ماتت...
فكان الفتى يأتي قبرها كلَ ليله..فيدعو لها ويستغفر وينصرف. فأخبرنا أنه رآها في المنام فقال لها : فلانة ؟؟ قالت :
نعم.....ثم قالت نعم المحبة يا سؤلي محبتك..حبُ يجر إلى خير وإحسان إلى نعيم وعيش لا زوال له. .في جنة خلد ليس
بالفاني قال :فقلت لها..أيّتها الحبيبة ، أفتذكرني هناك ؟؟ قال : فقالت: والله إني لأتمنّاك على مولاي ومولاك ، فأعنّي على
نفسك بطاعته ، فلعلّه يجمع بيني وبينك في داره ، ثمّ ولت... فقلت لها : متى أراك ؟ قالت : تراني قريبا إن شاء الله .
قال : فلم يلبث الفتى بعد هذه الرُؤيا إلا قليلا حتى مات فدفن إلى جانبها







إن قطرات الماء حين تتراكـــم تشكل في النهاية بحراً ..

كذلك الأعمال الطيبة حين تتراكــم تجعل الانسان شخصاً عظيماً

النار لاتطفئها النار .. وإنما الماء ..

وكذلك الغضب لا يطفئه الغضب .. إنما الحب والغفران والتسامح..

احبــــــــــــك يا اللــــــــــــه

 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى