منتديات زهـــرة الــوادي

عزيزي الزائر /عزيزتي الزائره

يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل

ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيللك معنا

مع تحيات ادارة المنتدى
منتديات زهـــرة الــوادي

اسلامـــــــــــــــــى : ثقافى : تعليمى : أدبى : رياضى


    من القصص القرآنية

    شاطر
    avatar
    عبدالقـــادر
    ADMIN
    ADMIN

    ذكر

    العذراء

    عدد الرسائل : 7214
    السٌّمعَة : 9
    نقاط : 42174
    تاريخ التسجيل : 07/06/2007

    ???? من القصص القرآنية

    مُساهمة من طرف عبدالقـــادر في الأحد 24 مارس 2013 - 22:19



    من القصص القرآنية الجامعة بين العلم والعمل؛ والحكم
    والعدالة؛
    والقول والفعل؛ والرأي والشورى؛ والقانون والدستور؛ والصبر والحكمة؛
    والسلطة
    والوجاهة، والقوة الروحية والمادية، قصة ذوالقرنين الذي جمع شخصية
    الحاكم العادل
    والعالم العامل، إلى جانب ورعه وتقواه وخوفه من الله تعالى، وحثه
    على نشر قيم
    العدالة بين الناس ومن هم في حدود مملكته، ويستخدم القوة التي
    يسرها الله له في
    التعمير والإصلاح، ولا يستغل فتوحاته وسيلة في التجبر على
    رقاب الضعفاء. وتفقده
    أحوال الرعية في المشرق والمغرب، وتحمله أعباء السفر
    ومشاقه ليخدم الناس ويتفقد
    أحوالهم ويبث فيهم روح العمل وحبه ليسيروا حياتهم
    على أحسن وجه؛كل ذلك دليل على
    اهتمامه وحرصه الشديد على هداية الناس. ذو
    القرنين الذي سار بجيشه إلى مشرق الأرض
    ومغربه لم يسجل عنهم أنهم تعدوا على احد
    أو ظلموا أحدا، أو أكلوا مال أحد، همهم فقط
    نشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف،
    ورفع الظلم والحيف عن الناس، إلى جانب تعليم
    الناس أسس ومبادئ الصناعة والعمل،
    ويبين بذلك للعالم اجمع أن عالمية الإسلام ماض
    إلى يوم القيامة لا تحده زمان
    ولا مكان، فهو الدي


    ن الوحيد الذي يستطيع أن يجمع تحت مظلته كافة الأجناس
    والأقوام
    ويجعلهم إخوانا في دين الله، وكذلك تبين رحلاته نشر روح التسامح بين
    الأقوام،
    والاستفادة من بعضهم البعض في مجال البناء والحوار
    الحضاري.

    قال تعالى في
    سورة الكهف :

    ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي

    الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا {83} إِنَّا مَكَّنَّا

    لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا{84} فَأَتْبَعَ
    سَبَبًا
    {85} حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي
    عَيْنٍ
    حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ
    إِمَّا أَن
    تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا {86} قَالَ
    أَمَّا مَن ظَلَمَ
    فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ
    فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا
    نُّكْرًا{87} وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا
    فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى
    وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا {88} ثُمَّ
    أَتْبَعَ سَبَبًا {89} حَتَّى
    إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا
    تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل
    لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا {90}
    كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ
    خُبْرًا {91} ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا
    {92} حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ
    وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا
    لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا {93} قَالُوا
    يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ
    يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
    فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا
    عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ
    سَدًّا{94} قَالَ مَا مَكَّنِّي
    فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ
    أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ
    رَدْمًا {95} آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى
    إِذَا سَاوَى بَيْنَ
    الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا
    قَالَ آتُونِي
    أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا {96} فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ
    وَمَا
    اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا{97}قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا
    جَاء
    وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي
    حَقًّا﴾






    إن قطرات الماء حين تتراكـــم تشكل في النهاية بحراً ..

    كذلك الأعمال الطيبة حين تتراكــم تجعل الانسان شخصاً عظيماً

    النار لاتطفئها النار .. وإنما الماء ..

    وكذلك الغضب لا يطفئه الغضب .. إنما الحب والغفران والتسامح..

    احبــــــــــــك يا اللــــــــــــه

     


     


     


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 22 فبراير 2018 - 8:19